بغداد:سومر نيوز انطلقت، لليوم الثاني، أعمال ملتقى الرافدين للأمن والاقتصاد في العاصمة بغداد تحت شعار “العراق يتعافى. وناقش المؤتمرون جملة من التحديات الأمنية والاقتصادية التي تواجه العراق، والتعارضات الداخلية والإقليمية، والبيئة القانونية الناظمة لفعاليات الأمن والاقتصاد في البلاد. ومن بين المحاور الأساسية في المؤتمر اليوم كانت حصر السلاح بيد الدولة ، وقال مستشار رئيس الجمهورية شيروان الوائلي ان “هناك استهانة في خزن السلاح في المدن ولابد من حصر ترخيص بيع وشراء السلاح بيد القائد العام للقوات المسلحة”. وفي ذات السياق قال وزير البيشمركة السابق جبار ياور ان “البيشمركة ليس لها اي حقوق سيادية” ، مؤكدا انه “هناك 44 الف رخصة لحمل السلاح خلال العامين الاخيرين”. وأكد نائب رئيس البرلمان السابق ارام الشيخ محمد ، انه “لايمكن حصر السلاح بيد الدولة مادامت الاحزاب السياسية لها اذرع مسلحة ولاتوجد ثقة فيما بينها”. وأضاف وزير البيشمركة السابق جبار اليارور ، ان “لولا الحشد لسقطت بغداد وفضله لن ينسى”. واوضح وكيل اقدم لوزارة الخارجية عبد الكريم هاشم ،ان”العراق لن يكون جزءاً لاي محور في المنطقة والعراق يعمل على ان يكون جسراً للملتقيات بين الدول المتصارعة في المنطقة