سومر نيوز: بغداد.. شهدت مدن محافظة البصرة، اليوم السبت، هدوءًا حذراً بعد ليلة الاحتجاجات التي شهدتها.

 

وذكر مراسلنا أن “القوات الأمنية سمحت بحركة بعض العجلات داخل المدن، فيما بدأت بعض المحال التجارية، فتح أبوابها، بعد أن قامت دائرة البلدية، بإزالة مخلفات التظاهرات، والفوضى التي رافقتها”.

 

وكانت القوات الأمنية فرضت حظرًا على التجوال في الساعة التاسعة من مساء أمس.

 

وقال مصدر أمني في حديث صحافي، إن “السلطات الأمنية فرضت حظراً للتجوال في 6 محافظات هي: البصرة، ذي قار، واسط، بابل، الديوانية والمثنى”.

 

وأضاف، أن “القرار جاء بعد سقوط ضحايا ووقوع أعمال عنف وحرق للمقار الرسمية وبعض الجهات والأحزاب والفصائل المسلحة”.

 

وكان مصدر أمني أفاد بأن آلية تابعة لقوات مكافحة الشغب دهست حشدا من المتظاهرين وسط المدينة، ما أسفر عن وقوع إصابات.

 

وقال المصدر في حديث صحافي، إن “آلية تابعة لقوات مكافحة الشغب، دهست حشداً من المتظاهرين، وسط المدينة، مما أسفر عن سقوط عدد من المصابين”.

 

وأضاف، أن “المتظاهرين أحرقوا الآلية بعد أن تمكنوا من إيقافها”.

 

وقال المصدر أيضاً، إن “هناك خلافاً بين المحافظ أسعد العيداني، وقيادة العمليات حول أوامر فض التظاهرات بالقوة، بعد عملية الدهس”، مشيراً إلى أن “المحافظ هو رئيس اللجنة الأمنية العليا المسؤولة عن أوامر التعامل مع المتظاهرين”.

 

ويوم أمس أحرق متظاهرون، الجمعة، كرفانات عناصر حماية مبنى ديوان محافظة البصرة، فيما سجلت عشرات الإصابات بالغاز المسيل للدموع بين صفوف المتظاهرين.

 

وعبر مواطنون من البصرة عن آمالهم بعودة الحياة الطبيعية إلى مدينتهم وانتهاء أعمال العنف التي قامت بها بعض الجهات يوم أمس، مستغلة بذلك التظاهرات الحاشدة.