متابعة :سومر نيوز أكد الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، الجمعة، أنه لم يؤيد استقالة سعد الحريري من رئاسة الحكومة اللبنانية، فيما شدد على ان الحكومة الجديدة ستبقى في دائرة الشبهة والاتهام إذا ظلت ثقة الشعب بها مفقودة. وقال نصر الله في خطاب تابعته سومر نيوز، إن "الحكومات المتعاقبة على لبنان خلال السنوات الماضية لم تكن حكومات حزب الله كما يصرّ البعض على توصيفها". وأضاف أن "الإصرار على تسمية الحكومات المتعاقبة بأنها حكومات حزب الله محاولة لاستعداء الخارج عليها"، مؤكداً :"لسنا قلقين على المقاومة لأننا أقوياء جداً جداً ولم يأت زمن على هذه المقاومة كانت بهذه القوة". وأوضح نصر الله، أن "إبداء الخشية من استقالة الحكومة مرتبط بخشيتنا على بلدنا وشعبنا وليس على المقاومة كما قد يشتبه البعض"، مؤكداً :"لم نتآمر على إخلاء الساحات وطلبنا خروج جمهور المقاومة لتجنب أيّ احتكاك بسبب الشتائم". وتابع الأمين العام لحزب الله اللبناني، :"لم نؤيد استقالة الحريري الذي يملك أسباباً لا نريد النقاش فيها"، مبيناً ان "أي تعديل حكومي لم يكن ليحدث الصدمة الإيجابية المطلوبة". وأشار إلى أن "الورقة الإصلاحية والمعالجات الاقتصادية باتت في دائرة الانتظار بعد استقالة الحكومة"، مؤكداً أن" الحكومة الجديدة ستبقى في دائرة الشبهة والاتهام إذا ظلت ثقة الشعب بها مفقودة". وبيّن نصر الله، :"كل ما نادى به اللبنانيون في الشارع سيضيع وسيأتي الوقت الذي نكشف فيه من يتحمل مسؤولية هدم أحلامهم"، موضحاً أنه "يجب على الحكومة الجديدة الاستماع لمطالب الناس واستعادة الثقة بين الشعب والسلطة".