سومر نيوز: بغداد.. تتواصل الاحتجاجات في بغداد لتصل إلى منتصف أسبوعها الثالث، فيما تستمر حملات العنف منذ أيام ضد المتظاهرين في ساحة الخلاني.

 

وأظهرت صور، نشرها ناشطون على التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، قيام المتظاهرين بعمليات تنظيف في ساحة التحرير، واستكمال الرسومات على الجدران.

 

فيما ذكر مراسلنا، ان الوضع الحالي في ساحة التحرير يشهد حركة هتافية لبعض الشباب، كما ان هناك تجمعات حوارية تحت نصب التحرير وفي حديقة الامة عن مستقبل تظاهرة تشرين.

 

وأضاف، أن هناك توافد مستمر للشبان من جهتي ساحة الطيران وشارع السعدون نحو ساحة التحرير، مشيراً إلى أن ساحة الخلاني ما تزال تشهد حملات عنف ضد المتظاهرين، حيث يستمر إطلاق قنابل الغاز والرصاص الحي لتفريق المحتجين.

 

وأعلنت المفوضية العراقية الحكومية لحقوق الإنسان، الأربعاء، مقتل مئة شخص على الأقل وإصابة 5500 آخرون بجروح في أسبوع من الاحتجاجات العنيفة التي يشهدها العراق.

 

وتشمل هذه الحصيلة مجموع القتلى من المتظاهرين والقوات الأمنية منذ استئناف الموجة الثانية من الاحتجاجات المناهضة للحكومة يوم الخميس الماضي، بحسب المفوضية، التي لم تتمكن من تحديد تواريخ الوفيات لصعوبة جمع المعلومات.

 

وفي بيان نشرته مساء الأربعاء، أكدت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، ضرورة تطبيق القوات الأمنية معايير الاشتباك الآمن وحماية الممتلكات العامة والخاصة، مشيرة إلى ازدياد أعداد المتظاهرين في بغداد والمحافظات. وقالت إن "التعاون بين المحتجين والقوات الأمنية في بعض المحافظات انعكس على سلمية التظاهرات خلال اليومين الماضيين".

 

وحثت المفوضية في بيانها "المتظاهرين والقوات الأمنية على الابتعاد عن الاحتكاك والالتزام التام بسلمية التظاهرات والابتعاد عن أي أعمال عنف كانت مقصودة أو غير مقصودة قد تؤدي إلى سقوط ضحايا بين الطرفين".