متابعة :سومر نيوز اكدت وزارة الشباب والرياضة الجزائرية، ان الغلق المؤقت لملعب “5 يوليو” الأكبر في البلاد يندرج في إطار التحسين الدائم والمستمر للمرافق والمنشآت الرياضية. وذكرت الوزارة في بيان أن “مدة غلق الملعب ستبدأ اعتبارا من يوم الإثنين المقبل، وتستمر 8 أسابيع”، مشيرة الى أن “قرار الغلق تم بالتشاور مع اتحاد الكرة الجزائري، وأنه سيسمح بإجراء عمليتين أولهما وضع معدات لمراقبة الدخول للملعب واعتماد نظام التذاكر الإلكترونية وتأمين المنشأة الرياضية”. وبينت الوزارة أن “هذه العملية تدخل ضمن الإجراءات التي تبنّتها الحكومة أخيراً، للوقاية ومكافحة ظاهرة العنف في المنشآت الرياضية”، لافتة إلى أن “ملاعب مصطفى تشاكر (البليدة) وملعب 24 فبراير (سيدي بلعباس)، وملعب محمد حملاوي ( قسنطينة)، وملعب 8 مايو 1945 (سطيف)، وملعب 19 مايو 1956 (عنابة)، وملعب احمد زبانة (وهران)، معنية بهذه العملية”. ونوهت الوزارة، إلى أن “ملعب 5 يوليو سيكون معنياً بعملية ثانية تخص وضع عشب جديد له، وهو الإجراء الذي كان مقرراً منذ 3 أشهر، لكنه تأجل لمشاركة 4 أندية في مسابقات قارية”. وخلال فترة الغلق، ستنقل المباريات المقررة بملعب 5 يوليو لملعبي الرويبة ومصطفى تشاكر، الذي سوف يشهد هو الآخر عملية تجديد لأرضية الملعب لاحقاً.