بغداد :سومر نيوز أن تم دمجها بوزارة الصحة، وهذه الحقيقة تنسف صحة هذه ادعاءات المواقع الالكترونية التي زجت اسم الجبوري في هذه الوثائق زوراً وبهتاناً". وأضاف "ومن جهة اخرى اذا نظرنا الى الموضوع من ناحية العقل والمنطق وراجعنا تصريحات وبيانات الدكتور قتيبة الجبوري التي ذكر فيها إيران، نجده يدافع عن سيادة العراق وكرامة شعبه بجرأة لم يجاريه فيه أي نائب أو مسؤول على اختلاف انتماءاتهم الطائفية التي لانعترف بها، فعلى سبيل المثال نرفق لكم نص البيان الذي أصدره حول حادثة اعتداء ضابط إيراني منحط أخلاقياً على سيدة عراقية، وهناك بيانات اخرى انتقد فيها مسؤولين معروفين بارتباطاتهم الوثيقة بإيران ونصحهم بأن يذهبوا اليها ويصبحوا مسؤولين فيها وليس في الدولة العراقية، ولقائه المتلفز مع الاعلامي المعروف نجم الربيعي عندما فضح ممارسات وتدخلات النظام الإيراني في تشكيل الحكومة العراقية، فهل يعقل أن نائباً يتحدى هذه التدخلات المقيتة بكل جرأة أن يسمح لنفسه بأن يتعامل مع مسؤول إيراني ويجلس أمامه كما يجلس العملاء الذين تربوا في أحضان إيران وجعلوا مصلحتها فوق مصلحة العراق؟". وتابع المكتب الإعلامي "إذا كان إقحام اسم الدكتور قتيبة الجبوري في هذه الوثائق من قبل بعض المواقع الالكترونية هو ضريبة دعمه المعلن وغير المعلن للمتظاهرين فهو مستمر إن شاء الله في دعم مطالبهم المشروعة رغم أنف الحاقدين الذين تزلزلت عروشهم، ويكفيه فخراً أنه منذ وجوده في مجلس النواب عام 2010 ولغاية اليوم لم يلتق بأي مسؤول إيراني، بخلاف العديد من النواب ورؤساء الكتل الذين يتلقون التوجيهات من إيران". ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الاميركية يوم الاثنين وثائق سرية مسربة من المخابرات الايرانية توضح فيه كيف يمارس النظام في طهران السلطة في العراق عبر قائد فيلق القدس قاسم سليماني. واظهرت الوثائق تعاونا وثيقا بين مسؤولين عراقيين والمخابرات الايرانية.