ترجمة :سومر نيوز يواجه عدد من قدامى المحاربين الاسكتلنديين ضمن الجيش البريطاني من قوة ” بلاك ووتش” تحقيقًا جديدًا من قبل المدعين العامين في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بهولندا بعد أن برأتهم المحكمة العسكرية البريطانية من تهمة قتل اثنين من السجناء العراقيين في مدينة البصرة في شهر ايار من عام 2003 . وذكرت صحيفة ” ديلي ريكورد” البريطانية , الاحد , في تقرير لها ترجمته سومر نيوز , ان ” الجنديين الاسكتلنديين من بين 11 عنصرا من افراد الجيش البريطاني الذين تم التحقيق معهم في وفاة سائق سيارة الأجرة راضي نعمة والمعلم عبد الجبار موسى علي في معسكر ستيفن في البصرة في أيار من عام 2003 ” . واضافت أن ” المحاربين من مديني فايف وادنبرة حقيقًا جديدًا من قبل المدعين العامين في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بهولندا، حيث ستكون هذه اول مرة تتخذ فيها المحكمة الجنائية الدولية إجراءات ضد أي رعايا بريطانيين بسبب جرائم الحرب في حالة استمرار جلسات الاستماع”. وتابعت أن ” المحكمة الجنائية الدولية لجرائم الحرب تمارس سلطتها عندما تكون الدولة غير راغبة أو غير قادرة على محاكمة المجرمين من عناصر جيشها “. وكانت هيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي قد زعمت بانها عثرت على ادلة جديدة على أن الجيش قد تستر على عمليات القتل وإساءة معاملة المدنيين من قبل القوات البريطانية في العراق وأفغانستان – بما في ذلك في معسكر ستيفن في محافظة البصرة جنوب العراق .