سومر نيوز: بغداد.. كشفت مصادر مسؤولة في البنك المركزي العراقي، اليوم الثلاثاء، عن ما وصفته "علاقة مشبوهة" بين حمد ياسر الموسوي  مدير مصرف الهدى التجاري من جهة، والبنك المركزي ولجنة المزاد فيه من جهة اخرى.

وتقول المصادر لـ(سومر نيوز)، إن "حمد الموسوي اعلن، الخميس الماضي، 4 تشرين الثاني، عن  فتحه أبواب المصرف لغاية الساعة 8 مساء لتسلم العملة العراقية وتسليم فوري للعملة الصعبة في عمان عبر صرافة الماسة وصرافة بغداد في العاصمة الاردنية ، وبسعر متدني قياساً بسعر الصرف ذلك اليوم".

واضافت المصادر ان "هذه العملية المشبوهة أربكت سوق بيع العملة ، وانعكست سلبا على اوضاع التجار الذين يعملون على استقرار السوق وسعر صرف الدينار العراقي"، مشيرة الى أن العملية "مغالطة تعتبر للقياسات المتعامل بها وفق تعليمات البنك المركزي العراقي".

وأوضحت ان "هذا الحدث اثار شكوكا حول ادارة البنك المركزي ولجنة المزاد العلني فيه والتي لم تمنع مصرف الهدى من دخول المزاد العلني اليومي، وضمنت حصته بشكل مستمر بعدم استبعاده عن المزاد الا ما ندر"، لافتة الى أن "لجنة مزاد البنك المركزي تعطي افضلية واضحة لمصرف الهدى ، لم يحظَ بها اي مصرف عراقي آخر".

وأشارت المصادر الى أن "حميد الموسوي يطلع بشكل شبه يومي على اسرار المركزي وتعليماته الخاصة"، موضحة أن "بعض المسؤولين في البنك يقومون بتسريبها لصاحب مصرف الهدى حمد الموسوي".

ولفتت المصادر الى ان "اجتماعا مشبوهأ جمع حمد الموسوي  برفقة ابو رامي صاحب مكتب صرافة بغداد ، قبل شهر تقريبا، مع لجنة المزاد في المركزي العراقي والتي ابلغت الرجلين بكتاب عاجل سيردهما من محافظ البنك، وان عليهما تنفيذ التعليمات الواردة فيه"، مؤكدة أنها "وثقت هذا الاجتماع بالصورة والصوت وانها ستكشف عنه لاحقا".

 يشار الى أن زعيم المؤتمر الوطني رئيس اللجنة المالية البرلمانية الراحل أحمد الجلبي عمل قبل وفاته، على فضح مدير مصرف الهدى حمد الموسوي ووصفه بـ"أخطر سارق للأموال العراقية".

وكشف مصدر نيابي مسؤول لـ(سومر نيوز)، قبل يومين، عن شراء مصرف الهدى مبلغاً قدره يزيد عن خمسة مليارات دولار من البنك المركزي بفواتير "مزورة" وبأسماء أشخاص "متوفين حديثاً".