سومر نيوز: بغداد.. منح زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الجمعة، القيادي في سرايا السلام “ابو دعاء العيساوي” ثقته مجددا، وذلك بعد عزله من المعاونية الجهادية العام الماضي.

 

ونشرت صفحة صالح محمد العراقي المقربة من الصدر، رسالة باسم الصدر، جاء في نصها:

“بسمه تعالى

بعد ان تبين لي الحق.. وانه لازال على نهج ابينا الصدر (قدس) وانه لن يحيد عن ذلك

 

كما وانه لازال على العهد باخلاصه لآل الصدر وفي خدمتهم ويحافظ على سمعتهم بتصرفاته الصالحة

 

لذلك يعين جناب الاخ كاظم العيساوي رعاه الله تعالى معاونا خاصا ومستشارا لنا في الامور الامنية والعسكرية مشكورا

 

وفي حزيران من العام الماضي، قرر الصدر عزل معاونه الجهادي أبو دعاء العيساوي وتعيين بديلاً عنه، فيما لفت  إلى أنه “يمنع منعاً باتاً استعمال أسم السرايا في غير العمل الجهادي, وإلا عرّض نفسه للمسائلة والعقوبة, كما ويمنع الزي العسكري والمظاهر المسلحة إلا في سامراء وكربلاء”.

 

وأشار إلى أنه “يمنع العمل العسكري خارج العراق منعاً باتاً”, مؤكداً “ضرورة وضع آلية صحيحة لتخزين السلاح الرسمي وعدم إضرار المدنيين به”.

 

وأصدر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، عدة قرارات بعد انتهاء المهلة التي حددها لاتباع التيار المتهمين بعمليات “فساد”، فيما قرّر منع معاونه الجهادي السابق كاظم العيساوي من السفر، مشيرًا إلى أنه قرّر أيضًا تجميد حيدر الجابري 18 شهرًا.

 

وقرر الصدر منح كاظم العيساوي عهدًا بالاعتكاف لمدة عام والتبرع بأموال “المول” لعوائل الشهداء وترك الأعمال التجارية، فيما قرر أيضًا منعه من الذهاب إلى دول أجنبية.

 

وقالت الصفحة المقربة من الصدر باسم “صالح محمد العراقي” نقلًا عن الصدر، إن الأخير “قرر إعطاء كاظم العيساوي عهدًا بالاعتكاف لمدة عام والتبرع بأموال “المول” لعوائل الشهداء وترك الأعمال التجارية، مبينًا “فعليه يدخل من النصف من رمضان وإلى إشعار آخر باختبار إن نجح به وأوفى بعهده لن يعاقب، وفي حال المخالفة ينظر بأمره مجددًا، مضافًا إلى أنه تقرر منعه من الذهاب إلى دول أجنبية إلا لضرورات قصوى يحددها الصدر”.