سومر نيوز: بغداد.. أكدت مصادر وشهود عيان، السبت، اختفاء واختطاف متظاهرين ومارّة في شارع أبو نؤاس أثناء قيام المتظاهرين بمسيرة انطلقت من التحرير إلى الشارع يوم أمس، فيما أكد شقيق أحد المارّة اختفاء أخيه بعد مروره في الشارع منذ يوم أمس.

 

واختفى الشاب علي جمال طه من مواليد 1999 وهو طالب في المرحلة الثالثة بكلية الآداب منذ أمس الجمعة، فيما أكد شقيق علي في حديث لـ”ناس”، أنهم بحثوا في كل المستشفيات ومراكز الشرطة ولم يجدوا له أثراً.

 

الثقب الأسود في أبو نؤاس .. شهود عيان يتحدثون لـ"ناس" عن حوادث خطف يوم أمس!

 

ويضيف شقيق المختفي، أن شقيقه ليس متظاهراً، لكنه خرج عصر أمس الخميس واختفى بالقرب من ساحة كهرمانة.

 

وأكد شهود عيان، أنهم “رأوا سيارات وأشخاصاً منتشرين في حدائق أبو نؤاس، وبين الأشجار والأفرع، واختطفوا بعض الأشخاص القريبين منهم”.

 

ونظم عدد من المتظاهرين مسيرة حاشدة يوم أمس انطلقت من ساحة التحرير إلى شارع أبو نؤاس، متجهين نحو مقرات الأحزاب المتواجدة في الشارع فيما رددوا هتافات حماسية باستخدام مكبرات الصوت.

 

وكانت مفوضية حقوق الانسان قد كشف اليوم السبت، عن عدد المختطفين المسجلين رسمياً، فيما أكدت استمرار العمل على كشف مصيرهم.

 

وقال عضو مفوضية حقوق الانسان أنس العزاوي في بيان مقتضب إنه “وفق احصائياتنا الرسمية فإن عدد المختطفين المسجلين رسميا (٦٨) مختطفاً”، مبيناً أنه “تم الافراج عن ١٢ من سكنة كربلاء، والمتبقي ٥٦ مختطفاً فقط ، وهذا مثبت لدينا ولدى خلية مكافحة الخطف في وزارة الداخلية وجاري العمل على الكشف عن مصيرهم”.

 

من جانبه أكد عضو مفوضية حقوق الانسان فاضل الغراوي ارتفاع عمليات الاغتيال، قائلا: “اشرنا ارتفاعاً في عمليات الاغتيال والاستهداف للمواطنيين”، عازياً الأمر إلى “هشاشة الوضع الأمني وعودة عصابات الجريمة المنظمة”.