سومر نيوز: بغداد.. هدد الحرس الثوري الايراني، الخميس، من شن “انتقام أشد”، قريباً، وذلك عقب هجماتها الصاروخية على أهداف أميركية في العراق، رداً على مقتل الجنرال قاسم سليماني الأسبوع الماضي.

 

ونقلت وكالة تسنيم للأنباء تصريح عن القائد البارز عبد الله عراقي، بعدما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الأربعاء إن إيران “تتراجع” فيما يبدو عقب الهجمات الصاروخية التي لم تلحق ضرراً بالقوات الأميركية في العراق.

 

وفي تقرير منفصل نقلت تسنيم عن نائب رئيس الحرس الثوري علي فدوي قوله إن “الهجمات الصاروخية الإيرانية على أهداف أميركية كانت بمثابة استعراض للقوة العسكرية، وإن القوات الأميركية لم تستطع أن تحرك ساكناً”.

 

وأعلنت القوة “الجوفضائية” للحرس الثوري الإيراني، قصف قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار.

 

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن مسؤولين في الحرس الثوري تصريحات تابعها “ناس” فجر الأربعاء (8 كانون الثاني 2020) جاء فيها إن “عشرات الصواريخ دكت قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أميركية في العراق”.

 

وأعلن الحرس الثوري أنه “تم تنفيذ العملية بإسم الشهيد الفريق المجاهد قاسم سليماني، وبرمز يا زهراء (سلام الله عليها)”.

 

ووفقاً لوسائل الإعلام الإيراني فإن الهجوم يأتي “انتقاماً لاغتيال القائد قاسم سليماني عبر إطلاق عدد من صواريخ أرض أرض”.