سومر نيوز: بغداد.. بحث رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، السبت مع رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي، العلاقة بين المركز والإقليم، وذلك خلال الزيارة التي يجريها الأخير على رأس وفد رفيع.

 

وذكر بيان صدر عن رئاسة اقليم كردستان إنه جرى “في الاجتماع الذي عقد بين رئيس حكومة إقليم كردستان ووفد الحكومة الاتحادية برئاسة رئيس وزراء العراق الاتحادي، جرى تسليط الضوء على آخر المستجدات في العراق والمنطقة والعلاقات بين الجانبين”.

 

وأضاف، أن رئيس الوزراء الاتحادي قال خلال الاجتماع: “هناك أساس جيد للتفاهم ولحل المشاكل بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية، وثمة فرصة لحل المشاكل كافة وبما يصب في مصلحة العراقيين جميعاً”.

 

من جانبه شدد رئيس حكومة إقليم كردستان، بحسب البيان “على ضرورة حسم جميع المشاكل العالقة بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية عبر تطبيق الاتفاقات المبرمة بين الجانبين، وقال: “إن تنفيذ ذلك يحتاج الى قرار وإرادة حازمة وجدية ليتم البت في جميع القضايا الخلافية”.

 

وأشار رئيس حكومة إقليم كردستان الى أن “تنظيم داعش لا يزال يشكل تهديداً جدياً على العراق، داعياً الى زيادة التنسيق بين الجانبين بمساعدة التحالف الدولي”.

 

وأكد الجانبان على “أهمية النأي بالعراق عن الصراعات الخارجية، كما شددا على ضرورة أن تكون للبلاد علاقات متوازنة مع الجميع”.

 

يشار الى أن الوفد الاتحادي الذي رافق رئيس الوزراء، تألف من نائب رئيس الوزراء وزير المالية فؤاد حسين، ووزير الخارجية محمد علي الحكيم، ووزير التخطيط نوري الدليمي، ووزير التعليم والبحث العلمي قصي السهيل، ورئيس جهاز المخابرات الوطني مصطفى الكاظمي، بالإضافة الى مستشار رئيس الوزراء عبد الحسنين الهنين، ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق عبد الأمير يار الله.

 

وحضر الاجتماع عن جانب حكومة إقليم كردستان، نائب رئيس الوزراء قوباد طالباني ووزيرا الداخلية ريبر احمد والمالية آوات شيخ جناب، فضلاً عن عدد من الوزراء و المسؤولين الحكوميين.