بغداد:سومر نيوز اكدت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، الاحد، ان الاطماع الأميركية وبعض الدول الأخرى بثروات العراق ونفطه ستفشل بتطبيق الاتفاقية الصينية، لافتا الى ان الباب مفتوح لمختلف الشركات الراغبة بالعمل وفق الاتفاقية الصينية بعيدا عن الصراعات الاقتصادية. وقال عضو اللجنة عباس العطافي في تصريح صحفي ان “الصين دولة صناعية عظمى، وفي حالة دخول شركاتها فأنها ستكون بحماية دولية في الداخل العراقي وبالمقابل فأن الاطماع الأميركية وبعض الدول الاخرى بالنفط العراقي ستكون اقل من سابقتها ولن توقف العمل بالاتفاقية مع بكيين”. وأضاف ان “بعض الدول لديهم مطامع بثروات العراق ويملكون عملاء داخل الحكومة وخارجها، بهدف السيطرة على الوضع الاقتصادي والمشاريع العراقية”. واكد ان “الاتفاقية مع الصين ستقضي على الفساد وتكون بوابة للشركات الراغبة بالعمل في العراق بغض النظر عن الصراعات الاقتصادية مابين بعض الدول، حيث ان العراق سيكون بيئة استثمارية للشركات وفق الاتفاقية الصينية”.