في البداية، لم تقنع قهوة اللاجئ السوري عبد الصمد أحداً، لكنها أصبحت اليوم رائجة في أوساط زبائنه في إقليم كردستان العراق الذين غيّروا بعض عاداتهم مع وصول اللاجئين من سوريا المجاورة. ففي المجتمع الصغير المغلق بالإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي، قلب الوافدون الجدد بعض العادات والتقاليد، ليس فقط بالمطبخ، بل أيضاً معمارياً وفنياً ولغوياً، بحسب ما يؤكد علماء اجتماع محليون.

 

وقبل ست سنوات، ترك الكردي عبد الصمد عبد القادر (45 عاماً) سورياً في حالة حرب ووصل إلى أربيل، كبرى مدن كردستان العراق، الذي كان في خضم طفرة اقتصادية.

 

وهناك، افتتح مقهى يقدم فقط القهوة على الطريقة السورية إلى جانب الإسبرسو الإيطالية.

 

وخلال الأسبوع الأول، قدّم فنجاناً لكل من أصحاب المتاجر من حوله، كما يقول لوكالة الصحافة الفرنسية.

 

ولكن في منطقة يعتبر فيها الشاي ملك المشروبات، قوبل عبد الصمد بوجوه عابسة وشفاه ممتعضة، ويضيف وعينه على عماله السوريين الأربعة أنه "في السنة الأولى، كان 99 في المائة من زبائني من العرب الآتين من مناطق أخرى في العراق، فكانوا قليلين".

 

ومع مرور الوقت، مع إضافة الكثير من ملاعق السكر لتخفيف مرارة القهوة، أصبح يبيع الآن "بين 200 إلى 300 كوب من القهوة يومياً لزبائن، 90 في المائة منهم أكراد عراقيون".

 

وعلى المقلب الآخر، غزت أطباق الحمّص والتبولة والأجبان وزيت الزيتون والفتوش، طاولات المطاعم.

 

ويرى الدكتور في الدراسات الثقافية هوزان أحمد أن "اللاجئين السوريين أثبتوا أن ثقافات الوافدين الجدد مفيدة عندما تحتك بالتقاليد والأعراف المحلية".

 

ويقول أحمد لوكالة الصحافة الفرنسية إنه على سبيل المثال حدث تغيير منذ عام 2011 في "التصميمات الداخلية الجديدة، المشروبات الجديدة، الزيجات المختلطة التي تساهم في مزيد من التواصل الاجتماعي" بين الأكراد في سوريا والعراق.

 

وفي المجتمع الكردي العراقي الذي لا يتوقف عن الدفاع عن هويته ولغته وخصوصيته تجاه السلطات المركزية في بغداد، فإن قبول 300 ألف لاجئ سوري معظمهم من الأكراد، لم يكن بديهياً.

 

لكن على مر السنين، فإن "تجربة السكان المحليين في مواجهة الثقافة السورية، قد حطمت الرفض التاريخي للأجنبي"، بحسب أحمد. فجمانة تركي مثلاً، عربية تزوجت كردياً سورياً، واستقرت في أربيل في عام 2014.

 

وفي ذلك الوقت، كان عدد النساء العاملات ضئيلاً جداً في إقليم كردستان والعراق عموماً حيث أدنى معدلات توظيف الإناث في العالم والتي تصل إلى نحو 15 في المائة.

 

وبعد حلول الظلام، كان نادراً وجود امرأة في الشارع، كما تقول خريجة علم الاجتماع البالغة من العمر 34 عاماً.

 

لكن اليوم، توظف العديد من المتاجر نساء، وتزدحم ممرات الأسواق والمراكز التجارية الأخرى بالنساء حتى وقت متأخر من الليل. وتقول جمانة تركي إن ذلك "بسبب تأثير اللاجئين السوريين" لأنه في سوريا "من الطبيعي أن تعمل المرأة وتخرج حتى في الليل".

 

بالنسبة إلى حسين ديواني، وهو موسيقي كردي سوري وصل إلى أربيل في عام 2012.

 

فإن هذا المنفى كان مرادفاً للعودة إلى الجذور بعد 26 عاماً من العيش في سوريا، حيث يمكن أن يؤدي ارتداء الزي التقليدي أو ألوان العلم الكردي إلى السجن.

 

وإذا ما غيّر اللاجئون السوريون بعض العادات في العراق، فإنهم أيضاً وجدوا بعضاً من جذورهم المفقودة. فقد عادوا إلى الاحتفالات العامة بعيد "نوروز"، رأس السنة الكردية الذي يتصادف في 21 آذار مع بدء فصل الربيع. وعادوا أيضاً إلى ارتداء السراويل الفضفاضة التقليدية، واكتسبوا تعابير قديمة منسيّة.

 

ويقول ديواني "لقد ساعدنا الأكراد في العراق على إحياء لغتنا. إنهم يتحدثون لغة كردية أقل اختلاطاً باللغة العربية من تلك التي في سوريا، حيث كانت اللغة الكردية محظورة".

 

ويضيف الثلاثيني الذي تعلم اللغة الكردية السورانية التي يحكيها أهل أربيل وعلمّ بدوره زملاءه الكرمانجية الكردية السورية "عندما وصلت، سمعت كلمات كانت تستخدمها جدتي، ولكنها ضاعت على مر الأجيال".

 

لكن رودي حسن الذي وصل من سوريا في عام 2008 لإكمال دراسته في الطب، كان الشاهد الأكبر على التغيير. يقول حسن "عندما جئت، لم نكن نعرف شيئاً عن بعضنا البعض وكان لدينا الكثير من الأحكام المسبقة. لكن اليوم مختلف تماماً، ربطتنا الصداقات والزيجات".