سومر نيوز: بغداد.. قاطع الرئيس العراقي برهم صالح، الأربعاء، نظيره الأميركي دونالد ترامب، عندما كان يحاول الرد على سؤال يتعلق بفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على العراق، بسبب قرار البرلمان العراقي المتعلق بإخراج الولايات المتحدة.

 

وخلال اجتماعهما على هامش منتدى دافوس في سوسيرا، فسح ترامب المجال أمام الرئيس العراقي برهم صالح للرد بدلا عنه على سؤال يتعلق بالعقوبات الأميركية المتوقعة على العراق، إذ أكد صالح أن لدى البلدين مصالح مشتركة، ويجب استكمال مهمة القضاء على تنظيم داعش.

 

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان، إن برهم صالح التقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضمن جدول لقاءاته اليومية بعددٍ من الزعماء ورؤساء الدول، على هامش اعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، مشيرة إلى أن المحادثات بين صالح وترامب كانت “معمقة”.

 

وأكد صالح “ضرورة تكثيف الجهود الدولية من أجل إرساء الأمن والاستقرار على الصعيدين الدولي والإقليمي”، مشيراً الى أن “ترسيخهما وتعزيزهما هو السبيل الوحيد لضمان تحقيق السلام الشامل في المنطقة”.

 

وأضاف رئيس الجمهورية أن “العراق يحرص على إقامة علاقات متوازنة مع جميع الأصدقاء والحلفاء، وبما يعزز سيادته واحترام قراره المستقل ويحقق مصالح الشعب العراقي، ومواصلة التطور الاقتصادي وإعادة الإعمار وعدم السماح أن يتحول العراق الى ساحة للصراع وتصفية الحسابات”.

 

بدوره، جدد الرئيس الأمريكي دعم بلاده لاستقرار العراق، وحرصها على توثيق العلاقات المشتركة وتوسيع حجم التعاون بين العراق والولايات المتحدة وبما يخدم مصلحة الشعبين، مثمناً الدور العراقي المحوري في المنطقة.

 

وتابع البيان انه “تم خلال الاجتماع، تدارس وجود القوات الأجنبية وتخفيضها في البلاد، وأهمية احترام مطالب الشعب العراقي في الحفاظ السيادة الوطنية وتأمين الأمن والاستقرار”.