سومر نيوز: بغداد.. حذر البايلوجي العراقي المقيم في الصين، زياد طارق من دخول فايروس كورونا إلى البلاد في ظل الإجراءات المتبعة.

 

وقال طارق في إيضاح إنه “بتقديري أن فايروس كورونا قد وصل للعراق وحالياً في فترة الحضانة، وسببب عدم الكشف عنه هو عدم امتلاك العراق لنظام صحي، وإجراءات وزارة النقل مضحكة للغاية واجراءات وزارة الصحة معيبة وغير مهنية”.

 

وأضاف، أن “الفايروس ينتقل بالتنفس وهو جيل جديد من فايروسات القناة التنفسية وغير معروف سابقاً ولا يمتلك العراق نسخة جينيه منه وبالتالي التهاون بالتعامل مع الوافدين الأجانب والعراقيين من الصين وإرسال طائرة عراقية إلى ووهان هو بمثابة إرسال سيارة حمل إلى مرزعة وتحميلها بالخضراوات ومن ثم تفريغها بالمنزل”.

 

وتابع، “الواجب إيقاف كل الرحلات فوراً وحجر أي وافد من الصين بعد شهر 12 وأخضاعه للفحصويات الدقيقة واستئجار طائرة خاصة لنقل المقيمين العراقيين في الصين الى مدينة ثانية مدينة أورومجي عاصمة اقليم شينجان وفحصهم مجدداً ومن ثم نقلهم بطائرة أخرى إلى العراق”.

 

وأشار إلى أن “العراق مقبل على كارثة صحية بسبب غباء المسؤولين الدمج”، وأشار إلى أن “العراق مقبل على كارثة صحية بسبب غباء المسؤولين الدمج”.

 

وأعلنت وزارة الصحة والبيئة، أن فريقاً طبياً متخصصاً سيرافق أفراد الجالية العراقية العائدين من الصين، مشيرة إلى اتخاذ سلسلة من الإجراءات الوقائية للحيلولة دون دخول فيروس “كورونا” إلى العراق.

 

وذكر بيان للوزارة، “ترأس وزير الصحة رئيس اللجنة العليا لمتابعة موضوع انتشار فايروس كورونا اجتماعاً تمّت خلاله مناقشة الموضوع من كافة جوانبه واتخذت عدة قرارات تخص الإجراءات الوقائية في جميع المنافذ الحدودية والاستعدادات للوقاية والتوعية داخل العراق ومن أهمها إكمال الاجراءات اللازمة لنقل الجالية العراقية الموجودة في مدينة اوهان الصينية إلى بغداد حيث تم إستكمال التنسيق مع مكتب رئيس الوزراء ووزارة الخارجية والنقل والجهات المعنية الأخرى وسيكون هناك فريق طبي متخصص لمرافقة الجالية على متن الطائرة العراقية الخاصة التي ستنقلهم مباشرة من الصين الى بغداد وكذلك إكمال الإجراءات اللازمة لاستقبالهم في بغداد وتهيئة الفحوصات الطبية اللازمة لهم لمتابعة حالتهم اولا بأول داخل البلاد فضلا عن الاستعدادات المتخذة سابقا حول الموضوع”.

 

كما أعلن مدير صحة مطار أربيل هست كريم،  أمس الخميس، عن اتباع فحوصات مشددة للوافدين من خرج البلاد مع انتشار فايروس “كورونا” في العديد من الدول.

 

وقال كريم في مؤتمر صحفي،  إن “السلطات في مطار أربيل تعمل بشكل دقيق لفحص كل الوافدين إلى مطار أربيل، خاصة القادمين من الصين”.

 

وبين، أن “الاجراءات المتبعة في المطار لا تختلف عن الاجراءات المتبعة في اغلب المطارات حول العالم، وذلك باستخدام اجهزة حديثة، فيما لم نسجل لغاية الان اية حالة اصابة او حتى اشتباه بالاصابة بهذا الفايروس في اربيل”.

 

واوضح، أن “اجراءات صحة مطار اربيل للوقاية من فايروس كورونا، تمثلت بفحص جميع المسافرين العائدين من الصين، حيث تم تنصيب جهازين لتشخيص المصابين بالفيروس في  مطار أربيل الدولي ومن خلال خاصية تحديد حرارة جسم الإنسان”.

 

واردف قائلا، “سيمنع دخول الأشخاص المشتبه بأنهم يحملون الفايروس في مطار أربيل ونقلهم إلى المركز الصحي في المطار لإجراء الفحوصات اللازمة تمهيداً لترحيل المصابين إلى بلدانهم”.