يبدو أن رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، سيبدا مرحلة حكمه بصفقة فساد كبرى تعقد خلف الكواليس متناسيا تعهداته الـ11 التي اطلقها ساعة تكليفه من رئيس الجمهورية برهم صالح.   

 

ووفقا لمصدر سياسي "مطلع" على كواليس ما سماها "صفقة فساد كبرى" تم الاتفاق عليها بتحويل وزير الكهرباء لؤي الخطيب من وزارته الحالية الى وزارة النفط في الحكومة الانتقالية، حيث يقول المصدر،  إن وزارة النفط "تم بيعها وترتيبها ضمن صفقة فساد كبرى"، موضحا ان الصفقة "اشتركت فيها ايران وعدد من اتباعها" في الحكومة الانتقالية اتي لم ترى النور حتى الان.

 

وأبلغ المصدر، عددا من المؤسسات الاخبارية بينها (سومر نيوز)، ان الصفقة تنص على "تسمية لؤي الخطيب بمنصب وزير النفط بدلاً من دوره في وزارة الكهرباء، واشار الى ان الصفقة تمت عن طريق شخص يدعى "صفاء الخرسان".

 

وتأتي هذه الصفقة رغم التعهدات التي اطلقها علاوي بعدم الخضوع لضغوط الكتل السياسية وابلاغ الشعب العراقي بهذه الضغوط في حال حدثت، حيث تعهد ايضا بمحاربة الفساد او ترك المنصب والعودة كمواطن عراقي.

 

وتشهد وزارة الكهرباء في عهد الخطيب، اسوأ فتراتها بسبب الفساد الذي ضرب هكليات مؤسساتها فضلا عن النقص المشهود بتزويد الطاقة للمواطنين.