سومر نيوز: بغداد.. طالب زعيم ائتلاف النصر حيدر العبادي، الأربعاء، جميع الاطراف السياسية بحلول تضامنية تخرج البلاد من ازمتها، وبضرورة التحلي بالحكمة وروح التسوية بعيدا عن المصالح الضيقة والسقوف العالية ومجازفة المغامرات، مقدّما مبادرة من عدة نقاط لتجاوز ما وصفه بفراغ السلطة.

 

وذكر بيان لمكتب العبادي، أنه “لتجاوز ازمة الثقة وفراغ السلطة، وانطلاقا من مسؤولياتنا الوطنية، نطرح المبادرة التالية:

 

1 – يكلّف فخامة رئيس الجمهورية شخصية مستقلة كفوءة وقوية لرئاسة الحكومة خلال 15 يوما.

 

2 – تشكيل حكومة مصغرة لادارة المرحلة الانتقالية على ان لا يتجاوز عمرها سنة واحدة من تاريخ تسنمها المسؤولية.

 

3 – مهام الحكومة الاساس هي اجراء انتخابات مبكرة نزيهة بشراكة اليونامي وبتاريخ اقصاه 2020/12/31، وضبط الامن، وحصر السلاح بيد الدولة، وتقديم الجناة بحق المتظاهرين وقوات الامن الى العدالة، وحياد القرار الوطني.

 

4 – الزام رئيس الوزراء المكلّف بتشكيل حكومة بعيدا عن المحاصصة الحزبية المقيتة مع الحفاظ على تمثيل التنوع المجتمعي الوطني .

 

5 – اشراك الكفاءات المهنية ومن الناشطين بالحكومة، وتعيين مستشارا لرئيس الوزراء لشؤون المطالب الجماهيرية ، لضمان اشراك الجمهور بادارة المرحلة الانتقالية.

 

6 – تشكيل لجان خاصة (ثلاثية الاطراف) من الحكومة واليونامي والمتظاهرين، للاشراف على المهام التالية: اجراء الانتخابات، لجان التحقيق الخاصة بقتل المتظاهرين وقوات الامن، واعادة بسط الامن بالمحافظات العراقية.

 

وأكدت اللجنة القانونية النيابية، الأربعاء، أن المهلة الدستورية لاختيار رئيس للحكومة “ليست قطعية” ويمكن تمديدها.

 

وقال عضو اللجنة حسين العقابي في تصريح للوكالة الرسمية، إن “مدة اختيار رئيس الوزراء المحددة من قبل الدستور ليست قطعية”.

 

وأضاف العقابي، أن “في حال لم يحسم قرار اختيار رئيس الحكومة خلال 15 يوماً، يمكن تمديد المدة قانونياً”.