بغداد:سومر نيوز رأى المحلل السياسي كريم الخيكاني، الاحد، ان الكتل السياسية ستنقلب على مصطفى الكاظمي في حال جامل واشنطن وابقى على قواتها في العراق، لافتا الى اميركا لديها مباحثات مع العراق في حزيران المقبل وقد تكون بوابه جديدة لتثبيت الوجود الأميركي. وقال الخيكاني في تصريح صحفي ان “معظم الكتل الرافضة للوجود الأميركي ايدت وجود الكاظمي في السلطة وقدمت له الدعم اللامحدود من اجل تكليفه وتمرير حكومته”. وأضاف ان “الكتل المؤيدة للكاظمي ستنقلب ضده في حال جامل واشنطن وتناسى ملف اخراج القوات الاجنبية من العراق، خاصة ان البرلمان صوت على اخراج تلك القوات”. وبين ان “واشنطن خططت لابقاء قواتها في العراق من خلال اشعار بغداد بأن هناك مباحثات ستجري في حزيران المقبل بشأن آلية الوجود الأميركي والاتفاق عليها، حيث ستسعى خلال الفترة الراهنة للضغط على الكاظمي من اجل القبول بشروطها وإبقاء قواتها في العراق”. ولفت الى ان “اميركا قد تعمل على احداث الفوضى في حال لم تتلق ضوء اخضر لبقاء قواتها في العراق، خاصة انها تعول على اذرعها بالعملية السياسية لضمان عدم تنفيذ قرار البرلمان القاضي بإخراج القوات الاجنبية من العراق”.