بغداد:سومر نيوز أكد وزير الهجرة والمهجرين نوفل بهاء موسى ان موضوع المخيمات بات مرهقاً للنازحين الذين يطمحون للعودة إلى ديارهم بأسرع وقت ممكن، ومرهقاً أيضاً للحكومة والوزارة ويستنزف أموالا كثيرة". جاء ذلك خلال تفقده مخيم السلامية التابع لناحية النمرود بمحافظة نينوى ولقائه مدير الناحية محمود عبيد ومسؤولي المخيم ومنظمة (اكتد) العاملة في المخيم لبحث اوضاع النازحين وكيفية تقديم الخدمات والمساعدات الضرورية لهم، فضلا عن بحث آلية عودتهم ووضع سقوف زمنية لحلحلة المشاكل وإعادتهم إلى مناطقهم الأصلية . واكد موسى ان مخيم السلامية شهد اليوم تسجيل اكثر من مئة عائلة راغبة بالعودة لمناطقهم الاصلية وتتحمل الوزارة نفقات نقل الأثاث الخاص بهم في المخيم، لافتا الى ان مخيم السلامية سيغلق بعد توفير التخصيصات المالية وتوزيعها على جميع الاسر النازحة وحل جميع مشاكلهم سواء امنية او غيرها". واشار الى اهمية التنسيق بين الوزارة ومنظمة (اكتد) المتواجدة في المخيم لغرض تأمين المساعدات اللازمة منها الغذائية والصحية ، الى جانب وضع جدول لحل المشاكل التي تعاني منها الاسر النازحة والتي تحول دون عودتهم الى مناطق سكناهم الاصلية".