متابعة : سومر نيوز

أفاد تقرير لصحيفة “ارمي تايمز” الامريكية المتخصصة بالشؤون العسكرية، بأن وزارة الدفاع الامريكية تدرس تخفيض عدد حاملات الطائرات وتجميد اسطول السفن السطحية الضخم من المدمرات والطرادات عن المستويات الحالية وإضافة عشرات السفن غير المأهولة أو ذات الطائرات الخفيفة إلى المخزون.
وذكر التقرير الذي ترجمتهسومر نيوز أن ” الدراسة التي اعتمدت عليها وزارة الدفاع الامريكية تدعو الى تخفيض عدد حاملات الطائرات الى تسعة فقط نزولا عن الاسطول الحالي المكون من 11 من حاملات الطائرات و زيادة عدد السفن الخفيفة الى مابين 80 الى 90 وهو ما يزيد بشكل كبير عن القوات البحرية العاملة حاليًا”.
واضاف أن “التقييم هو جزء من مراجعة مستمرة على نطاق وزارة الدفاع لهيكل القوات البحرية ، ويبدو أنه يردد ما قاله وزير الدفاع مارك إسبر لعدة أشهر” تريد وزارة الدفاع البدء في إلغاء التركيز على حاملات الطائرات باعتبارها محور القوة البحرية و التركيز بشكل أكبر على التقنيات غير المأهولة التي يمكن التضحية بها بسهولة أكبر في أي نزاع ويمكنها تحقيق مهامها بأسعار معقولة”.
من جانبه قال المحلل في البحرية الامريكية جيمي هندريكس إن ” هناك حاجة الى تواجد دائم في منطقة الشرق الاوسط وآسيا والمحيط الهادي وخطوة كهذه ستشير إلى نمط جديد لعمليات نشر القوات البحرية التي تبتعد عن التواجد وتتحرك نحو الزيادة والتمارين كنموذج لتوظيف الناقلين “.
واضاف أنه ” ومع 9 ناقلات ، سيكون لدى القوات البحرية ما بين ست وسبعة متوفرة في أي وقت مع واحدة في منتصف العمر للتزود بالوقود وتجديدها وواحدة أو اثنتين في فترات صيانة كبيرة لذا ستكون النتيجة الصافية هي عدد عمليات نشر أقل بكثير في كل سنة تقويمية”.
واشار الى ان ” وزير الدفاع مارك اسبر وجه مكتب البنتاغون لتقييم التكلفة وتقييم البرنامج لاجراء سلسلة من المناورات الحربية لكنه قال إن أي قرارات رئيسية ستستند إلى استكمال خطة حرب مشتركة جديدة للإدارة بأكملها ، والتي قال وزير الخارجية إنه ينبغي الانتهاء منها هذا الصيف”، وهو ما يعني وجود استعدادات امريكية لعمل عسكري ضخم لم يتم الكشف عن تفاصيله حتى الان .