بغداد:سومر نيوز حذر الخبير الأمني امير عبد المنعم الساعدي، من تسلل عناصر داعش الإرهابي من سورية باتجاه العراق، لافتا الى ان هروب مجموعة دواعش كانوا سجناء في سورية امر يثير القلق والتساؤلات حول آلية الهروب والجهة التي سهلت لهم هذه المهمة. وقال الساعدي في تصريح صحفي، ان “التدخل الأميركي واضح جدا في ارتفاع وتيرة العمليات الإرهابية الأخيرة في العراق، خاصة ان هناك معلومات تشير الى قيام الطائرات الأميركية بتزويد الإرهابيين في المناطق الغربية والقريبة من الشريط الحدودي بالسلاح والعتاد”. وأضاف ان “هروب عدد من إرهابيي داعش من سجن الهول بريف الحسكة الذي تسيطر عليه قوات سوريا الديمقراطية امر يثير الريبة، خاصة ان اميركا لديها اتصال وتعاون مع هذه الجهات، وبالتالي فأن اميركا تقود مخططا يهدف الى إعادة العراق الى سنة 2014 من اجل ابرام اتفاقية امنية جديدة مع العراق تلزم بغداد ببقاء القوات الأميركية على أراضيها”. وحذر الساعدي من “ماتسمى بولاية شمال بغداد الإرهابية”، موضحا ان “انهاء وجود هذه العناصر الاجرامية يرتبط بالعمليات الأمنية الميدانية وإعادة التدقيق الأمني للمناطق التي عادت اليها عوائل الإرهابيين، إضافة الى تنفيذ عمليات تفتيش واسعة وتجريد المناطق الساخنة من السلاح”.