بغداد:سومر نيوز اعلنت منظمة اليونيسيف التابعة للامم المتحدة ، ان الاتحاد الاوربي قدم مساهمة بقيمة 2.5 مليون دولار لتقديم الاغاثة الفورية لـ 90 الف شخص من الفئات الضعيفة معظمهم من الاطفال في مخيمات النزوح في السلامية وحمام العليل والجدعاء في محافظة نينوى. وذكر موقع الامم المتحدة في تقرير ترجمته وكالة سومر نيوز أن ” حوالي 39 بالمائة فقط من سكان العراق يحصلون على مياه الشرب المعالجة بامان والوضع صعب بشكل خاص بالنسبة لآلاف الأسر الضعيفة التي تعيش في المخيمات وتعتمد على الدعم الإنساني من أجل بقائها”. واضاف أن ” المساهمة الاوربية مكنت اليونيسيف من استمرار نقل المياه الصالحة للشرب بالشاحنات وقد ساعد ذلك على حماية صحة الأطفال وأسرهم من الأمراض الخطيرة ، بما في ذلك الإسهال المائي الحاد والكوليرا ، وكلاهما يمكن أن ينتج عن استهلاك الماء غير الصالح للشرب “. وقالت ممثلة اليونيسيف في العراق حميدة لاسيكو إن ” الأطفال العراقيين لايزالون عرضة للعنف وسوء المعاملة والاستغلال ويحتاجون إلى خدمات الحماية والوقاية والاستجابة في كل من المخيمات وغير المخيمات”. واضافت أن” العديد من الأطفال في مناطق النزاع السابقة ليس لديهم شهادة ميلاد ووثيقة مدنية أخرى ، وهي إرث من الصراع والاضطراب في العراق. وقد حد هذا من قدرتهم على الخروج من المخيمات والحصول على الخدمات الاجتماعية مثل الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية.