سومر نيوز: بغاد..

أدلى عالم المناخ الروسي فلاديمير سيميونوف بتصريح مثير، توقع فيه ازدياد متوسط درجة الحرارة في روسيا صيفا بمقدار 8 درجات مئوية، و10 درجات في فصل الشتاء.

ولفت الخبير الروسي إلى أن نصف العام البارد في روسيا أصبح على مدى الثلاثين عاما الماضية أقل بشهر تقريبا، مشيرا إلى أن روسيا إذا لم تحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، فإن متوسط درجة الحرارة اليومية في الصيف سيزداد بمقدار ثماني درجات، وبمقدار 10 درجات في الشتاء.

تصريح هذا الخبير جاء في معرض تعليقه حول توقعات علماء صينيين بأن يزيد طول فصل الصيف في دول النصف الشمالي من الكرة الأرضية إلى ستة أشهر بحلول عام 2100.

وتوصل هؤلاء العلماء عقب تحليل بيانات الطقس ما بين عامي 1952 إلى 2011، إلى استنتاج يقول إن فصل الصيف بحلول نهاية القرن الحادي والعشرين، سيبدأ في موعد أقصاه 6 مايو ويستمر حتى 19 أكتوبر، فيما يبدأ الشتاء من منتصف ديسمبر ويستمر إلى منتصف يناير!

ورأى عالم المناخ الروسي أنه بناء على ذلك إذا كان متوسط ​​درجة الحرارة اليومية في الصيف في موسكو أو سان بطرسبورغ 15 درجة، فهذا يعني أن  درجة الحرارة خلال النهار ستزيد عن 20 درجة، وفي الليل ستبلغ عشر درجات.

وأوضح سيميونوف في مقابلة تلفزيونية، أنه إذا أضفنا ثماني درجات أخرى إلى ذلك، فسيتضح أن درجة الحرارة في سان بطرسبورغ في الصيف في يوليو ستكون مستقرة عند 30 درجة، وسيكون شهر أبريل مثل يونيو.

ولفت الخبير الانتباه إلى أن العالم إذا التزم ولو قليلا باتفاقية باريس للمناخ، فبحلول عام 2100 سترتفع درجة الحرارة في روسيا من خمس إلى ست درجات فقط، في حين أن الهدف من هذه الاتفاقية يتمثل في احتواء ارتفاع درجة الحرارة إلى ما دون درجتين.