بغداد: سومر نيوز اعادت قضية استهداف مقرات الحشد الشعبي واعتقال عدد من عناصره، ملف المتهم بقتل المتظاهرين جميل الشمري الى الواجهة، حيث تساءل مراقبون عن سبب عدم تنفيذ مذكرة القبض الصادرة بحقه. وقال الكاتب والإعلامي حسن حامد سرداح في تصريح صحفي، إنه “كانت امام رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي فرصة لكسب اكبر دعم شعبي وجماهيري، لو تحرك لاعتقال قتلة المتظاهرين، لان قضيتهم جاهزة وفِي مقدمتهم جميل الشمري التي صدرت مذكرة قبض بحقه”. وأضاف سرداح، أن “قضية جميل الشمري لا تحتاج سوى امر مباشر لاعتقاله مع القيادات الامنية المتورطة بدماء شهداء الاحتجاجات”، معتبرا أن “ما حصل ليلة امس الأول حراك فردي للاستعراض باستشارة غبية”. وكانت الحكومة المحلية في ذي قار أكدت في وقت سابق، أن تنفيذ مذكرة إلقاء القبض الصادرة بحق الفريق جميل الشمري المتهم بالاعتداء على المتظاهرين تتطلب موافقة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، مشيرة الى تعذر تنفيذ المذكرة أو اتخاذ أي إجراء قضائي بحق الشمري من دون استحصال موافقة الكاظمي