سومر نيوز: بغداد..

تسعى العشرات من النساء الإيزيديات إلى استعادة أطفالهن، الذين أنجبوهن أثناء استعبادهن جنسياً واغتصابهن من قبل إرهابيي داعش.  

وأكدت صحيفة نيويورك تايمز، أن محاولة الأمهات استعادة أبنائهن يعرضهن لمخاطر كبيرة، لأن المجتمع الإيزيدي المصاب بصدمة نفسية، يرفض ذلك، باعتبار أن الأطفال هم أبناء مقاتلي داعش الذين ذبحوا الآلاف من الإيزيديين وأسروا 6000 آخرين.  

وقال كبار السن من الإيزيديين إنهم لن يقبلوا عودة الأطفال إلى المجتمع، وأكد أحدهم أن الأطفال سيتعرضون لخطر القتل إذا أعادتهم أمهاتهم إلى المنزل.  

تعد محنة هؤلاء النساء اللائي نجين من أهوال لا يمكن تصورها تقريبًا خلال خمس سنوات من الأسر، واحدة من العديد من الهوامش المأساوية والأقل شهرة في قصة غزو تنظيم الدولة الإسلامية لأجزاء كبيرة من العراق وسوريا في عام 2014.  

خيار مؤلم  

عندما تم إطلاق سراح الشابات بعد سقوط آخر قطعة من أراضي داعش في سوريا قبل عامين، واجهن خيارًا مؤلمًا: إذا أردن العودة إلى عائلاتهن في العراق، كان عليهن ترك أطفالهن وراءهن. وقيل للكثير منهن، بأنهن سيكونن قادرات على زيارة أطفالهن، وهذا لم يحدث. تم نقل العديد من الأطفال إلى دار الأيتام التي يديرها الأكراد.  

الآن اضطروا إلى الاختيار مرة أخرى. اضطرت النساء اللواتي قررن عبور الحدود إلى سوريا يوم الخميس الماضي، لروية أطفالهن ولم شملهن مرة ثانية، إلى قطع العلاقات مع آبائهن وإخوتهن والقرى التي اتصلن بها.  

وقال الدكتور نعمام غفوري، وهو طبيب عراقي سويدي كان له دور فعال في عملية النقل: "لا أحد يستطيع حقًا أن يفهم ما هي الخطوة الضخمة التي اتخذتها تلك النساء، وما هي المخاطر التي تعرضن لها، ومدى شجاعتهن بشكل لا يصدق".  

وبحسب الصحيفة، تم لم شمل 9 أمهات بـ12 طفلا خلال الأيام الماضية، وبقي حوالي 30 طفلًا آخر، بقيت أمهاتهم إما خائفات جدًا من طلب إعادتهم أو قررت الاحتفاظ بهم في دار الأيتام في شمال شرق سوريا.  

وضع صعب  

وقالت إحدى النساء اللواتي عادت إلى ابنتها البالغة من العمر 5 سنوات، تركت والدتها المسنة وراءها: "لقد كنت أبكي منذ ثلاثة أيام. أشعر أن هذا سيقتل والدتي. هي أم كانت ستموت من أجلي مثلما أموت من أجل ابنتي. هذا وضع صعب للغاية بالنسبة لي".  

في الوقت الحالي، تختبئ تسع نساء و12 طفلاً في منزل آمن بمكان غير معروف في العراق. وقد وعد منظمو لم الشمل بالحصول على ملاذ في بلد غربي، ويأملون بشدة أن تستقبلهم دول أخرى. وتراقب حوالي 20 أمًا أخرى لديها أطفال في دار الأيتام السورية لترى كيف تسير الأمور.  

وذكر الدبلوماسي الأميركي السابق، بيتر دبليو غالبريث، أنه قضى أكثر من عام في محاولة الحصول على موافقة للسماح لبعض النساء باستعادة أطفالهن وإحضارهم إلى العراق، وهي مهمة تأخرت بسبب الوباء.  

قال بابا شيخ علي الياس، المرجع الديني الإيزيدي الأعلى، في مقابلة هذا الأسبوع، إن جلب أطفال إرهابيي داعش إلى سنجار من شأنه أن يدمر المجتمع الإيزيدي".  

وأضاف أنه "أمر مؤلم للغاية بالنسبة لنا. قتل آباء هؤلاء الأطفال آباء هؤلاء الناجين. كيف يمكننا قبولهم؟".  

وأشار إلى أن القانون العراقي ينص على أن ابن الأب المسلم مسلم، لذلك لا يمكن اعتبار الأطفال إيزيديين. لأن العقيدة الإيزيدية لا تسمح بالمتحولين، حتى لو سمح القانون العراقي بالتحول عن الإسلام.  

وأكد زعيم إيزيدي آخر، الأمير حازم تحسين بك، أن الأطفال سيكونون في خطر إذا عادوا مع أمهاتهم. وقال: "يمكن للعائلات أن تتسامح مع النساء، لكنها لن تتحمل أطفالهن". وردا على سؤال عما إذا كان ذلك يعني أن الأطفال يمكن أن يُقتلوا، قال إن هذا احتمال.  

في حين رأت نادية مراد، الحائزة على جائزة نوبل للسلام وإحدى الناجيات، إنها تعتقد أنه يجب السماح للنساء بأن يقررن ما إذا كان سيتم لم شملهن مع أطفالهن أم لا.