سومر نيوز: بغداد..

 أشار تقرير لوكالة "بلومبيرغ"، إلى توقعات العراق حول اجتماع "أوبك" المقبل بشأن سياسة الإنتاج النفطي.  

ونقل التقرير تصريحاً لوزير النفط إحسان عبد الجبار قال فيه إن "من غير المحتمل أن تغير منظمة أوبك+ سياسة الإنتاج فى اجتماع الشهر القادم".  

وأضاف أن "مجموعة الدول المصدرة للنفط الخام ستجتمع في الرابع من آذار/مارس المقبل ومن المحتمل أن يوافق الأعضاء على إبقاء الانتاج ثابتا في نيسان/أبريل المقبل".  

ورأى عبد الجبار، أن "التغيير الأكبر سيأتي من السعودية"، التي من المرجح أن تنهي التخفيضات اليومية الأحادية الجانب التي تبلغ مليون برميل بعد اذار/مارس".  

وتابع، "اعتقد أن الاتفاق سيكون في آذار/مارس على أن يبقى الإنتاج على المستوى نفسه".  

وبدأت منظمة الدول المصدرة للنفط وشركاء مثل روسيا - وهو تحالف يعرف باسم أوبك + - في فرض قيود غير مسبوقة على الإنتاج في مايو/أيار بعد أن ضرب وباء الفيروس التاجي الاقتصادات وتسبب في انهيار الطلب على النفط.  

وقال عبد الجبار إن "العراق سيضخ 3.6 مليون برميل يوميا هذا الشهر إذا امتثلت حكومة إقليم كردستان لرغبات بغداد وخفضت إنتاجها بمقدار 200 ألف برميل يوميا".   

وهذا من شأنه أن يؤدي إلى انخفاض كبير، حيث شحنت حكومة إقليم كردستان أكثر من 400 ألف برميل يومياً إلى المشترين الدوليين في يناير/كانون الثاني، وفقاً لبيانات تتبع الناقلات التي جمعتها بلومبرغ.  

وحتى لو فشلت كردستان في إجراء التخفيضات، فإن العراق لا يزال قادراً على إنتاج أقل من سقف أوبك - على الرغم من أنه سيكافح من أجل تحقيق الكثير في طريق التخفيضات التعويضية، بحسب الوكالة.  

ويتوقع الوزير تصدير 2.9 مليون برميل يوميا في شباط/فبراير، باستثناء التدفقات الكردية. هذا هو أكثر أو أقل تمشيا مع الرقم في كانون الثاني / يناير.  

ويعتقد عبد الجبار أن أسعار النفط الخام ستتداول في حدود 58 إلى 63 دولاراً للبرميل هذا العام.  

وارتفع خام برنت بنسبة 20٪ تقريباً منذ نهاية عام 2020 إلى نحو 61.50 دولار للبرميل وسط ارتفاع الطلب في الصين وطرح اللقاحات.