سومر نيوز: بغداد.. قال الدكتور العراقي، علي اسماعيل عزيز، وهو استشاري عناية مركزة وتخدير، في لندن، إن الموجة الثانية لفيروس كورونا في أوروبا، أظهرت أن نسبة دخول المصابين للمستشفيات أقل من نسبة الدخول في الموجة الاولى.  

وذكر عزيز في إحاطة مقتضبة أنه "مر الان اكثر من شهر على الموجة الثانية في اوربا وعلى الخصوص في بريطانيا، ومن خلال متابعتنا اليومية لاعداد المصابين و دخول المستشفيات و وحدات العناية المركزة و خصوصا اجتماعاتنا اليومية كاستشاري العناية المركزة على مستوى كل دوائرنا الصحية وجدنا التالي:  

١. زيادة اعداد الاصابات و على مستوى الشباب ايضا و هو متوقع بسبب تغير المناخ و زيادة التجمعات الداخلية و فرص نقل العدوى  

٢.نسبة دخول المصابين للمستشفيات اقل من نسبة الدخول في الموجة الاولى ( الاعداد اكثر لكن كنسبة من العدد الكلي للمصابين اقل)  

٣. نسبة دخول المرضى للعناية المركزة اقل بكثير من الموجة الاولى  

٤. نسبة الشفاء و خصوصا في العناية المركزة اعلى بكثير من الموجة الاولى  

٥. نسبة اعداد الوفيات اقل من الموجة الاولى ( اقل من ١%)  

هناك عدة احتمالات لهذه النتيجة  

١.الفايروس بدا يفقد قوته و حسب النظرية ان كلما زادت الاصابات وانتقال العدوى قلت فعالية الفايروس  

٢.زيادة المعرفة بسلوكية الفايروس داخل الجسم مما يسهل التعامل معه  

٣.زيادة الوعي العام عند الناس و الاتجاه نحو زيادة مناعة الجسم  

٤. التغيير في بروتوكولات العلاج و نتائجها الجيدة وحسب الدراسات الرصينة  

ولفت إلى أن "الايام والاسابيع ستفصح اكثر عن ذلك".  

وبينت ان "ملخص كل ذلك انه بعد انتهاء الشهر الاول من الموجة الثانية و على الرغم من زيادة اعداد المصابين الا ان دخول المستشفى اقل و الشفاء اكثر و الوفيات اقل و الاهم من ذلك بالنسبة الى تخصصي ان نسبة الشفاء للراقدين في العناية المركزة كانت أكبر بكثير مع تقليل فترة الرقود".