سومر نيوز: بغداد.. دعا رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي إلى عقد جلسة طارئة ومفتوحة وعلنية للمضي بإجراءات الإنتخابات المبكرة، وذلك بعد ساعات على إعلان رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي تحديد السادس من حزيران المقبل موعداً للإنتخابات المبكرة، الامر الذي يشير الى بودار ازمة سياسية جديدة.

وقال الحلبوسي في تدوينة بعد منتصف ليل الجمعة على السبت (1 آب 2020) إن "الحكومات المتعاقبة لم تنفذ برنامجها الحكومي ومنهاجها الوزاري ولم يتعدّ السطور التي كتبت به، مما أدى إلى استمرار الاحتجاجات الشعبية بسبب قلة الخدمات وانعدام مقومات الحياة الكريمة".   

وأضاف "من أجل العراق ووفاءً لتضحيات أبنائه، ندعو إلى انتخابات (أبكر) وعقد جلسة طارئة مفتوحة علنية بحضور الرئاسات والقوى السياسية للمضي بالاجراءات الدستورية وفقاً للمادة 64 من الدستور، فهي المسار الدستوري الوحيد لإجراء الانتخابات المبكرة، وعلى الجميع أن يعي صلاحياته ويتحمل مسؤولياته أمام الشعب".   

  وتنص المادة (64) على ما يلي:  

"أولاً:- يُحل مجلس النواب، بالأغلبية المطلقة لعدد أعضائه، بناءً على طلبٍ من ثلث أعضائه، أو طلبٍ من رئيس مجلس الوزراء وبموافقة رئيس الجمهورية، ولا يجوز حل المجلس في أثناء مدة استجواب رئيس مجلس الوزراء. ثانياً:- يدعو رئيس الجمهورية، عند حل مجلس النواب، إلى انتخاباتٍ عامة في البلاد خلال مدةٍ أقصاها ستون يوماً من تاريخ الحل، ويعد مجلس الوزراء في هذه الحالة مُستقيلاً، ويواصل تصريف الأمور اليومية".  

  وكان الكاظمي قد حدد السادس من حزيران المقبل موعداً لإجراء الانتخابات المبكرة،

من جانبه قال زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، السبت، إن ملف حل البرلمان يعتمد على مرحلتين اثنتين.  

وقال المالكي في تدوينة  إن "حل مجلس النواب يعتمد مرحلتين، الاولى الجهات التي لها حق طلب الحل والثانية الجهة التي بيدها قرار الحل، ويكون بتصويت المجلس على حل نفسه ولا صلاحية لاي جهة بحل المجلس دون موافقة المجلس على حل نفسه".