سومر نيوز: بغداد.. أعلنت لجنة الصحة والبيئة النيابية، الخميس، تشكيل لجنة مختصة للتواصل مع الشركات، واستيراد لقاح كورونا، مؤكدة أن هناك توجهاً لتنوع مصادر اللقاح.  

 

وقال عضو اللجنة حسن خلاطي في تصريح صحافي، إن "وزارة الصحة شكلت لجنة خاصة، للتواصل مع الشركات العالمية، واستيراد اللقاح"، مؤكداً أن "التوجه هو تنويع مصادر اللقاح، وليس الاعتماد على شركة واحدة".  

وأضاف أن "اللجنة الخاصة اجتمعت مع ممثلين عن شركة فايزر، فضلاً عن تواصلها مع الفريق الخاص بالتحالف الدولي للقاحات، حيث هناك أكثر من مئة دولة، والعراق جزء منها، وقع على مذكرة تفاهم، وتم تخصيص المبالغ اللازمة لشراء اللقاح".  

وأشار إلى أن "هنالك شروطا خاصة، تمت المصادقة عليها، من ضمنها قضيتين أساسيتين، الأولى أن يتم اعتماد اللقاح من قبل منظمة الصحة العالمية، والمعيار الثاني هو أن تكون هناك قدرة لدى الشركة المنتجة على توفير الأمور اللوجستية لايصال اللقاح إلى العراق، لأن بعض اللقاحات تحتاج الى درجة حرارة معينة، وظروف محيطية معينة، لغرض تحويله من دولة الى اخرى".  

وأوضح أنه "في حال توفر هذه الشروط من الشركة المنتجة، يكون الأمر طبيعياً جداً لاستيراده، لكن في حال استحالة توفرها، سيكون من الصعب إيصال اللقاح، وبالتالي فأن هناك شركات مختلفة، ولقاحات بظروف مختلفة، فضلاً عن وجود بعض الشركات أنتجت لقاحات لا تحتاج إلى إشراف خاص، وظروف خاصة، أنما ظروف الخزن والنقل، أي ظروف اعتيادية كباقي اللقاحات".  

وأكد أن "اللجنة تأخذ جميع هذه الأمور بنظر الاعتبار، والعراق يسعى لأن يكون من أوائل البلدان التي تحصل على اللقاحات".  

ولفت إلى أن "الشرائح المشمولة هي الشرائح الأكثر عرضة للاصابة بالوباء الفيروسي، وهم كبار السن، والكوادر الطبية، لتماسهم المباشر مع المرضى، و أفراد القوات الأمنية، وأصحاب أمراض نقص المناعة".