سومر نيوز: البصرة .. تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر جانبا من معارك عشائرية في محافظة البصرة.

وتظهر تلك المعارك مدى الارتخاء غير المسبوق لقبضة اجهزة الامن من الجيش والشرطة، وهو ما دعا  إلى إرسال قوات كبيرة إلى تلك المناطق في الوقت الذي تخوض فيه القوات العراقية مدعومة بالحشد الشعبي معارك عنيفة في مناطق  يسيطر عليها تنظيم "داعش".

وانفجر التوتر في مدينة البصرة النفطية في الوقت الذي يواجه فيه العراق أزمة اقتصادية لا مثيل لها تعصف بميزانية الحكومة إثر التراجع الحاد في أسعار النفط منذ عام ونصف العام، واستنزاف مستمر من خلال الحرب الدائرة منذ صيف 2014 لأغلب موارد الحكومة.

وقال مسؤول محلي ومصادر أمنية أمس إن الحكومة العراقية أرسلت فرقة مدرعة من الجيش وقوات من الشرطة إلى البصرة لنزع سلاح السكان وسط نزاع عنيف بين عشائر شيعية متنافسة، وأجبر القتال الذي اشتعل بين عشيرتي الكرامشة والحلاف، الحكومة في بغداد على إرسال قوات إلى المحافظة الجنوبية، إثر مخاوف من تطور الأمر إلى حرب عشائرية تصب الزيت على الانقسام الطائفي الذي يعصف بالبلاد منذ سنوات.