سومر نيوز: خاص .. ظهر نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الفريق الركن محسن عبد الحسين ضبع الكعبي لاول مرة عبر الاعلام متحدثاً عن موضوع تسلمه المنصب واعتذاره عنه، وما أشيع عن اقالة نائب رئيس الهيئة ابو مهدي المهندس.

ويقول الكعبي بشأن احلاله كبديل عن المهندس، إن "من يتكلم بهذا الكلام هو مغرض ويريد خلق فتنة"، مشيرا الى أن "ابو مهدي المهندس قامة كبيرة ولن نستطيع ان نوازي جزءا من ماقدمه المهندس".

وحول استمراره في المنصب يضيف الكعبي، إنه "وبعد اطلاعي فأن فصائل الحشد لها نهج وسياسة خاصة، ولا تنطبق عليها الفصائل العسكرية، وبعد ان اطلعت على تلك السياسة وجدت فيها نوعاً من الصعوبة".

ويضيف الكعبي أن "الامر الديواني الذي صدر هو لوكلاء اثنين احدهما لاغراض العمليات والثاني للادارة والميرة"، مشيرا الى أن "الاخير فيه تفاصيل كثيرة ولم يتطرق اليه الامر الديواني".

وقالت خلية الاعلام الحربي، يوم امس الاثنين 22 شباط 2016، إن نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الفريق الركن محسن الكعبي لم يعتذر عن تكليفه بمنصب نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي .

ونقلت الخلية في بيان لها، عن الكعبي قوله، " لقد كلفت بمهمة وطنية مهنية لخدمة الوطن وباشرنا بها توا ، من اجل تعزيز التنظيم والعمل المهني ، موضحا " انه اذا ماواجهتنا صعوبات كبيرة من عدم الاستجابه للعمل المهني ، تعوق الاستمرار في هذه المهمة سنحيط القائد العام للقوات المسلحة بذلك".

وكانت بعض وسائل الاعلام تناقلت اخباراً تفيد بانسحاب الكعبي من منصب نائب رئيس هيئة الحشد، بعد أيام من تعيينه بالمنصب.