سومر نيوز: بغداد .. تجمع الالاف العراقيين غالبيتهم من انصار قائد التيار الصدري السيد مقتدى الصدر واخرين يمثلون منظمات مجتمع مدني، امام مداخل المنطقة الخضراء للتظاهر والمطالبة باصلاح النظام السياسي في العراق، فيما قام العشرات منهم بنصب منصات اعدام في اشارة الى مصير الفاسدين من المسؤولين.

 

ودعا رئيس الحكومة حيدر العبادي المتظاهرين للحفاظ على سلمية احتجاجهم والحفاظ على الممتلكات العامة، مؤكدا في الوقت نفسه جاهزية القوات الأمنية للتصدي لكل المظاهر المسلحة خارج اطار الدولة.

وانتشرت قوات الأمن العراقية في محيط المنطقة الخضراء ببغداد قبيل تظاهرات دعا إليها التيار الصدري، في وقت لا تزال فيه عناصر سرايا السلام التابعة لمقتدى الصدر منتشرة في بعض مناطق العاصمة العراقية.

وبدأت القوات العراقية الليلة الماضية انتشارها في محيط المنطقة الخضراء -التي تضم مقر الحكومة العراقية وسفارات عدد من الدول- سعيا منها لمنع المظاهرات بحجة عدم حصول منظميها على ترخيص.

وكان قائد التيار مقتدى الصدر دعا اتباعه للتظاهر قرب المنطقة الخضراء, وقال إنه سيشارك بالمظاهرة رغم "التهديد بالقتل" الذي تلقاه, حسب تعبيره.

وشارك الصدر في مظاهرة الجمعة الماضية التي ضمت عشرات الآلاف من أنصاره.