سومر نيوز: بغداد

ألقي القبض على المدعو علي مؤيد ناصر الباقري والذي يعرف نفسه باسم سيد الباقري الحسيني لإنتحاله صفة الحشد الشعبي ودخوله مؤسسات حكومية ورسمية.

وأصدرت هيئة الحشد الشعبي، بيانا بشأن المدعو "الباقري النجفي" الذي انتشرت صوره على مواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) مؤخرا مدعيا انتسابه للحشد الشعبي، فيما أكدت أنها ستصدر جملة من التعليمات والأوامر والتوجيهات التي تساعد في القضاء على الاستهانة بأمن الناس وتوقف التعدي المقصود على الحشد وقيادته.

وعلمت "سومر نيوز" ان استخبارات لواء المشاه 43 فرقه11 القت القبض ليلة الاحد على المدعو الباقري الناصري وانه تم تسريب فيديو يظهر اعتقاله وتصويره محتجزا داخل سيارة تابعة لقوة من اللواء

وكانت هيئة الحشد الشعبي، قد توعدت في 25 من آب الماضي، بمقاضاة من أدعى بالانتماء اليه من الذين تظهر صورهم في مواقع التواصل الاجتماعي ومنهم رجال ونساء.

وأوضح المتحدث باسم الحشد، النائب أحمد الأسدي، "هناك أشخاص يدعون أنهم يتحدثون باسم الحشد وهذا بحال استمراره سيعتبر جزءاً من الحملة التي تستهدف الحشد".

وأشار الى ان "الحملة اليوم تعتمد على إظهار صور بعض المدعين الذين يدعون إنهم من قيادات الحشد وجزءً من الحشد الشعبي، وتظهر صورهم على مواقع التواصل الاجتماعي وزيارتهم للدوائر هؤلاء ليسوا من الحشد وليس للحشد أي علاقة بهم وسنتخذ كافة الإجراءات الرسمية في مقاضاة هولاء وكل من يدعي انتسابه للحشد وهو ليس منه ولا جزء منه".

وأصدرت قيادة الحشد الشعبي، جملة من التعليمات والأوامر والتوجيهات التي"تساعد في القضاء على الاستهانة بأمن الناس وتوقف التعدي المقصود على الحشد وقيادته وتبعث رسالة اطمئنان واضحة للجميع ان الحشد لم ولن يسمح باستغلال اسمه مايؤديه من مهام للإساءة الى احد من ابناء هذا الوطن" داعية "المواطنين لإبلاغ الجهات الأمنية على كل من ينتحل صفة هذا الخط الجهادي".