سومر نيوز / متابعة
قال روبرت باترسون وورد الحبيب السابق لطبيبة فريق تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم إيفا كارنيرو إن الأخيرة "مهووسة بالجنس" وخانته مع لاعبين من الفريق، في فضيحة طالت الطبيبة التي تواجه مشكلات مع مدرب الفريق جوزيه مورينيو.

وأكد وورد في تصريحات أدلى بها لصحيفة الـ"صن" البريطانية أن إيفا "امرأة طموحة ولكنها عديمة الضمير، فقد جعلتني أشعر بأنني عديم الفائدة لأني أكسب أقل من 45 ألف يورو في السنة".

وأضاف الطبيب البالغ من العمر 41 عاما أنها "تستمتع بكونها محبوبة اللاعبين وتحب أن تلفت الانتباه. قليلون من يعرفونها على حقيقتها، هي امرأة جنسية تحصل دائما على ما تريد. كنت مأخوذا كثيرا بها، حتى أننا أردنا تأسيس عائلة معا، ولكن إيفا قامت بخيانتي".

وواصل وورد حديثه بالقول إن إيفا "مهووسة بالجنس، فقد اعترفت لي يوما أنها كانت على علاقة مع عدد من لاعبي تشيلسي. وقد قالت لي أيضا أنها مارست الجنس مع أحد نجوم الفريق، وأن أحدهم قد تحرش بها وهو يتبختر عاريا في غرفة تبديل الملابس لتتمكن من رؤية أعضائه، فبعد إحدى المباريات قام بالاتصال بها واستدعاها إلى الفندق، وعندما فتح الباب كان عاريا تماما".

وتابع "عندما كنا نشاهد أحيانا التلفاز معا، كان يتصل بها اللاعبون لإخبارها عن آلام في عضلاتهم أو عن إصابة في سيقانهم، فكانت تذهب عند التاسعة أو العاشرة مساء ولا تعود حتى الصباح".

وكان سلوك إيفا هذا سببا في انهيار علاقتهما التي بدأت في كانون الثاني 2015 واستمرت 15 شهرا. وتأتي هذه التصريحات بالتزامن مع إصرار المدرب مورينيو على استبعاد إيفا من الطاقم الطبي لتشيلسي بعد أن وصفها بالـ"ساذجة" عقب نزولها إلى أرض الملعب في الوقت بدل الضائع من أجل معالجة اللاعب ادين هازارد خلال مباراة تشيلسي وسوانزي سيتي ضمن الدوري الإنجليزي الممتاز التي انتهت بالتعادل بهدفين لكل فريق.