سومر نيوز/ متابعة
بالرغم من الزيادة السكانية الآخذة في الانتشار عبر مساحات شاسعة من كوكب الأرض، وما يسببه ذلك من نفاذ الموارد الطبيعية من أجل حياة هؤلاء البشر، إلا أن الإنسانية أيضاً مهددة بالانقراض.

حيث وجد فريق من جامعة ليدز لدراسة آثار الانقراض الجماعي أن أنواع الكائنات الحية المنتشرة على نطاق واسع، مثل "البشر"، متعرضة أيضاً لخطر احتمالات أن "تنقرض" وتختفي مثل الأنواع الأخرى الأقل عدداً التي اختفت من قبل، أو ما زالت في طريقها للانقراض والاختفاء.

وتتناقض هذه الدراسة مع الظروف العادية التي يعايشها البشر على كوكب الأرض، فالمعروف أن الأنواع الأكثر عددا تكون لها قدرة أكبر على البقاء على قيد الحياة، عن تلك الأنواع النادرة أو المهددة بالانقراض.