بغداد:سومر نيوز رأى المحلل السياسي سعد الكعبي، ان واشنطن والانبار تقودان سيناريو جديد للتواجد الأميركي في العراق عبر إعادة تموضع القوات الأميركية في المناطق الموالية لها، لافتا الى ان اجتماع الفلوجة بين صالح والحلبوسي يثير الريبة وجاء بالتزامن مع زيارة نائب الرئيس الأميركي الى قاعدة عين الأسد. وقال الكعبي في تصريح صحفي ان “هناك تحضيرات مسبقة من قبل الاكراد والسنة من اجل الاتفاق على آلية جديدة للتواجد الأميركي في العراق قبل انعقاد اجتماع حزيران المقبل الذي دعت اليه واشنطن واعلن عنه رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي”. وأضاف ان “اجتماع الفلوجة بين رئيسي الجمهورية والبرلمان يثير الريبة خاصة انه جاء بالتزامن مع زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الى قاعدة عين الأسد بمحافظة الانبار، وبالتالي فأن هناك سيناريو يجري التحضير له بشأن الوجود الأميركي في العراق”. وبين ان “اميركا والاكراد وحتى السنة يرغبون ببقاء القوات الأميركية في مناطقهم بدلا من قوات الحشد الشعبي التي تمسك بزمام الأمور للقضاء على الإرهاب، حيث ان تصريحات معظم الشخصيات السنية وساستهم تشدد على ضرورة اخراج الحشد من تلك المناطق فضلا عن التشكيك في قدارتهم، والتأكيد على حاجة المناطق السنية والكردية للقوات الأميركية”.